دراسة مقاربة للدستور الماليزي مع قواعد الدستور الإسلامي

Author:

Number of pages: 719-725
Year-Number: 2022-58

Abstract

يتكون سكان ماليزيا من مجتمعات وأصول وديانات مختلفة، وقد أدرك المسلمون الذين يعيشون فيها أنه بعد الحروب الطويلة، كان عليهم اعتناق الإسلام من أجل حماية أنفسهم، كما أدركوا أنهم لا يستطيعون حماية حقوقهم وقوانينهم إلا إذا قاموا بتكييف أحكام الدين الإسلامي مع النظام المسمى بالدولة. احتل البريطانيون ماليزيا ثم دخلها اليابانيون والبرتغاليون والهولنديون... ويمكن القول إن ماليزيا دولة ذات موقع استراتيجي وأراضي خصبة لذا تريد الدول المستعمرة استغلال تلك الخيرات والثروات فيها، وكان المسلمون هم الذين عارضوا الاستغلال ولم يقبلوا الغزو الثقافي لدول عظمى مثل الصين. أسس الشعب المسلم الماليزي نظام حاكم بجهود كبيرة في ماليزيا، يتميز هذا النظام بمرونته، ويستطيع المسلمون الحصول على حقوقهم التي تليق بالكرامة الإنسانية، ولا بد من لفت النظر إلى أن الدساتير المعدة في العديد من البلدان التي عاشت فيها الأمة الإسلامية بعد الحرب العالمية الأولى لم تسمح للمسلمين بممارسة حتى أبسط معتقداتهم في قانون الأسرة، لأن هذه الدساتير تمّ إعدادها بإشراف القوى العظمى والإمبرياليين؛ لم يرغبوا في أن يكون لدين الإسلام رأي في أي قضية تتعلق بالدولة ودستورها. يعتبر الدستور في ماليزيا مهمًا للغاية حيث ضمن الحقوق الإسلامية للمسلمين وشعائرهم، ونتيجة لأبحاثنا رأينا أن شعب ماليزيا كان قادرًا على حماية سيادته الوطنية بسبب انعكاس معتقداته الإسلامية في الدستور. إن مفهوم الدستور كعقد اجتماعي يتفق عليه الناس كان من المهم جدًا أن الدستور الذي تم إعداده في ماليزيا مراعياً لمطالب ورغبات الشعب، في حين أن العديد من الدول في العالم قد فرضت على الشعوب دساتير لم يكن لهم أي اختيار فيها. مشكلة البحث: إشكالية وجود تعارض بين تطبيق دستور إسلامي في أي دولة مسلمة أو غير مسلمة وبين المحافظة على حقوق غير المسلمين، سواء أكانوا أقلية أم أكثرية في تلك الدولة. أهداف البحث: 1. بيان أوجه الشبه بين بعض المواد في وثيقة المدينة المنورة -والتي تتميز بخصائص العقد الاجتماعي الذي صاغه نبينا في المدينة والذي يعد في الواقع أول دستور مدني- وبعض مواد الدستور المكتوبة في ماليزيا. 2. بيان قابلية العقد الاجتماعي الذي وضعه نبينا لتمكين الرعايا المسلمين وغير المسلمين في الدولة التي أسسها من العيش في وئام، فإنه خاطب جميع القبائل التي تعيش في المدينة المنورة من خلال بيان حقوق القاطنين فيها، وبيّن قوانين كل من يعيش في المدينة بقوانين واضحة لايعتريها الغموض. وفي هذا المقال نلفت الانتباه إلى دستور يهدف إلى ضمان حقوق المسلمين، يتسم بخصائص العقد الاجتماعي رغم أنه يحتوي على أديان وأصول عرقية مختلفة، كي نلفت انتباه المسلمين المضطهدين الذين لا يستطيعون الحصول على حقوقهم الإسلامية من الدول التي يعيشون فيها، والذين ليس لديهم حتى فرصة للتعبير عن حقوقهم. أردنا أن نظهر في هذا البحث أن الشعب الضعيف الذي أحاطت به الدول الاستعمارية كماليزيا ونتيجة كفاحه السياسي والاقتصادي كان قادرًا على حماية نفسه من خلال ضمان حقوقه الإسلامية في الدستور. "وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه ‏أنيب" ) سورة هود الآية 88)

Keywords

Abstract

The Malaysian population consists of communities of different origins and religions. Muslims living in Malaysia realized that after escaping from long occupations, they had to embrace Islam in every way in order to protect their own selves. They realized that they could not protect their rights and laws unless they adapted the provisions of the religion of Islam to the system called the state. occupied by the British; The Japanese, the Portuguese, the Dutch… In short, Malaysia is a country with a strategic location and fertile lands that the colonial states constantly want to exploit. Malaysia is the country of Muslims who opposed exploitation and did not accept the cultural invasion of great states such as China. There is a system that the Muslim people have established with great efforts in Malaysia. In this system, Muslims are able to obtain their rights befitting human dignity. The constitutions prepared in many countries where the Islamic Ummah lived after the First World War, unfortunately, did not allow Muslims to practice even their simplest family law beliefs. Constitutions prepared under the supervision of superpowers and imperialists; They did not want the religion of Islam to have a say in any state-related issue. The constitution in Malaysia is very important in terms of ensuring that the Islamic rights of Muslims are also guaranteed in the constitution. As a result of our research, we saw that the people of Malaysia were able to protect their national sovereignty due to the reflection of their Islamic beliefs in the constitution. The concept of the constitution is accepted as a social contract. However, it is very important that the constitution prepared in Malaysia was prepared by taking into account the demands and wishes of the people, while many states in the world have imposed and enforced the constitutions they have prepared on their societies. Some of the articles in the Medina Document, which has the characteristics of a social contract drafted by our Prophet in Medina and which is actually the first civil constitution, and some articles in the constitution written in Malaysia are very similar to each other. Our Prophet had a social contract drawn up that would enable the Muslim and non-Muslim subjects of the state he founded to live in harmony. Our Prophet addressed all the tribes living in Medina and the religions in Medina; In the Medina Document he prepared, he recorded the rights and laws of everyone living in Medina with clear articles and gave assurances. Here, in this article, we drew attention to a constitution that wants to guarantee the rights of Muslims, which has the characteristics of a social contract even though it contains different religions and ethnic origins. Through this work, we wanted to draw the attention of oppressed Muslims who cannot obtain their Islamic rights and laws from the states they live in, and who do not even have the opportunity to express their rights. A powerless people surrounded by colonial states; We wanted to show that as a result of his political and economic struggle, he was able to protect himself by securing his Islamic rights in the constitution. ‘And my success is only by God, upon Him I have relied, and to Him I repent.’ (Surah Hud Verse 88)

Keywords